التخطي إلى المحتوى

أضرار و مخاطر المنحفات أنتشرت في الأونة الأخيرة منتجات كثيرة للتنحيف في الوطن العربي و العراق خاصة و تدخل هذه المنتجات دون رقيب و بدون محاسبة و أحد اخطر هذه المنتجات منحف ليبو 6 و hydroxy cot و hydroxycot black 

 

 

و قام بتجربت هذه المنحفات العديد من الناس و قد ضهرت أعراضة من أول أسبوع حيث أن أعراضة كارثية فهذه المنتج يقوم بسد الشهية نهائيا نذكر لكم بعض أعراضة

1- صداع شديد في الرأس يبدء من أول يوم من أستخدامة حيث يشعر الشخص اللذي يأخذ من هذه العلاج بصداع شديد في المنطقة الخلفية من الدماغ

2- ألم شديد في العين و غواش و ضعف في النضر يضهر من أول يوم

3 – الام شديدة في الفك و الأسنان و تشققات في الشفتين

4- نحول عام في الجسم و تشنجات في كل عضلات الجسم وخدر

5 – أرق شديد و عدم النوم نهائيا في بعض الأحيان منذو اول يوم يبدء

6 – عدم التركيز تزايد دقات القلب، لزاجة في الامعاء، إسهال وانتفاخ ، نشاف في الفم، قلق، الإصابة بأمراض خطرة في الكلية او المعدة والقلب، الشلل وآلام المفاصل، صعوبة في النوم والعصبية وآلام في الرأس والبطن وتقيّؤ وصولاً إلى السرطان والموت! هذا ما يجمع عليه معظم الاطباء والصيادلة إضافة إلى اختصاصيّي التغذية لدى الحديث عن أدوية التنحيف! فهل يستحق الهوس بالرشاقة هذه المخاطرة بالحياة؟ الام شديدة في الرقبة و البلعوم هذه ملخص لكل الأعراض اللتي يحس فيها الشخص اللذي يتناول هذه العلاجات الخطيرة و اللتي تؤدي الى التهلكة – البرهان الأكبر على انَّ معظم الأدوية المنحّفة غير فعّالة هو ظهور كمّ هائل منها مع كلّ موسم جديد، لا تلبث ان تختفي لتظهر ادوية اخرى ضمن حملة التسويق، لانها تُجرَّب ولا تعطي نتيجة، وخصوصًا أنَّ التوقف عن استعمال الدواء القاطع للشهية قد يعيد الشخص وزنه الزائد اذا لم يتبع حمية صحيحة، وذلك لأن هذه الادوية تقطع الشهية بطريقة غير إرادية، وعند التوقف عن تناولها، تؤدي الى آثار عكسية وسلبية، لان الشهية في نهاية الامر مسألة صحيَّة، ولان لها علاقة بالكثير من الهرمونات.

و نتائج أستخدام هذه المنحفات خطيرة جدا تصل حته الموت ونذكر لكم تجارب الأشخاص اللذين قامو بتجريبة

1 – اذا كان أستخدام حبوب hydroxycot في أول أسبوع تكون أحد أخطر أعراضة الشلل الجزئي و ألتواء الفك عند البعض

2 – يوؤدي الى العمى الكلي و  الموت في نهاية المطاف

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *