التخطي إلى المحتوى

فنانون ومخرجون يكشفون لـ”الوفد” أبرز خسائر المسرح بعد إغلاقه للحد من انتشار كورونا اخبار اليوم

تعرَّض مؤخرا العديد من القطاعات الحكومية والخاصة لخسائر بالغة بعد إغلاق الكثير منها للحد من التجمعات وعدم تفشي انتشار فيروس كورونا المستجد، ومن ضمن هؤلاء المسرح الذي لديه قدرة كبيرة على الموالفة بين عناصر فنية متعددة، كما أن له جمهور ضخم من جميع الفئات.

 

وكشفت “الوفد” خلال هذا التقرير عن آراء بعض الفنانين والمخرجين حول الخسائر التي تعرض لها المسرح بعد إغلاقه بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد:

 

قال الفنان الكبير أشرف عبدالغفور، إن المسرح مثل جميع قطاعات الدولة المعطلة بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، لافتا إلي أن المسرح يعتمد على وجود جمهور.

 

وأكد “عبدالغفور” أن هناك قطاعات بدأت تمارس عملها بتخفيض الموظفين ولكن المسرح لا يحتمل ذلك، وأضاف أن المسرح يعتمد على وجود الجمهور فهناك أعمال مسرحية عندما يكون بها عدد قليل من الجمهور يؤدي ذلك إلي كوارس ولا يمكن أن يتم إعادة المسرح بعدد قليل من الجمهور لخطورة ذلك.

 

وتابع: “المسرح مهم جدا في حياة الشعوب وعندما يتم إيقافه يتم افتقاد جانب مهم لوعي المتلقي، كما أن جميع القطاعات المتعاملة في المسرح متعطلة والفنان عندما يتعطل يفسد لأنه يحتاج إلي إبداع بشكل دائم”.

 

بينما قال الفنان أحمد شاكر عبداللطيف، إن

المسرح تعرض لأكبر الخسائر خلال إغلاقه بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، لافتًا إلى أن السبب وراء ذلك عدم تحقيق التواصل المباشر بين الجمهور والعرض المسرحي.

 وأضاف “شاكر” أنه لا يمكن تقديم العروض المسرحية عبر التلفاز، لذلك كورونا أثر بشكل كبير على فكرة أن المسرح مكان يتواصل الجمهور معه مباشرة”.

 

 وعن عودة المسرح بتخفيض عدد الجمهور قال: “بالطبع أشجع جدًا ذلك نظرًا لأن المسرح مهم جدًا للشعوب ولا يوجد ما يمنع من حدوث تباعد اجتماعي داخل المسرح، وأشار إلى أن رواد المسرح عادة يكون لديهم قدر كبير من الثقافة مما يسهل استيعابهم ذلك”.

 

 وتابع: “أن تطيبق التباعد الاجتماعي داخل المسرح لابد من التنظيم من مديري المسارح حتى يستطيعوا تحقيق الإجراءات الاحترازية بنجاح وثقافة طبية عالية”.

 

فيما قال الفنان مازن الغرباوي، رئيس مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي، إن هناك خسائر كثيرة تعرض لها المسرح في ظل أزمة كورونا بسبب توقف العديد من الفعاليات والمهرجانات سواء المحلية أو الدولية.

 

وأكد “الغرباوي” أنه توقفت أيضا عجلة الإنتاج

المسرحي الخاص والعام على مستوى مصر، وأضاف أن ذلك بالتأكيد أثر بالسلب على الجميع.

وعن عودة المسرح مرة أخرى بتخفيض عدد الجمهور قال: “أوافق جدًا على عودة المسرح بإجراءات احترازية مؤقتا حتى الانتهاء من الأزمة ويعود بعدها المسرح بشكل كامل”.

 

وتابع : “كما أن هناك ايجابيات من قبل وزارة الثقافة برئاسة الدكتورة إيناس عبدالدايم بإطلاق مبادرة الثقافة بين إيديك وكانت ذلك المبادرة مثل ظهير آخر للتواصل مع الجمهور عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي ولابد عند عودة الحياة مرة أخرى أن يستمر الشق الأون لاين بجانب العروض الحية وليس فقط يكون مقتصر على القومي للمسرح ولكن أتمنى أن يتم أيضا توثيق باقي الأعمال المسرحية ولو باستقطاع جزء من ميزانية العرض للتصوير والمونتاج بشكل احترافي ويتم تسليمه لوزارة الثقافة لبثه عقب انتهاء العرض الحي له وذلك لتوصيل الخدمة لأكبر عدد ممكن من الجمهور”.

وقال المخرج تامر كرم، إن إغلاق المسرح للحد من انتشار فيروس كورونا جعله يتسبب في الكثير من الخسائر نظرا لأن المسرح ينقسم إلي قطاع عام وخاص، وأضاف أن القطاع الخاص تأثر بشكل كبير بعد انتعاشه مؤخرا لاستقبال عدد كبير من النجوم وتأثر من أزمة فيروس كورونا بشكل غير طبيعي مثل النشاط السياحي.

 

وعن عودة المسرح بتخفيض عدد الجمهور قال: “ستكون بارقة أمل وخطوة جيدة لعودة المسرح مرة أخرى ولكنها سوف تسبب خسارة بالنسبة للقطاع الخاص لأنه لابد

 

وأضاف: “أما بالنسبة للقطاع العام فهو لا يعتمد على الربح بينما هدفه ارتفاع حركة الثقافة وزيادة المنتج الثقافي للمُشاهد”.




Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *