التخطي إلى المحتوى

ما حقيقة الكتاب  اللذي ضجت به مواقع التواصل الأجتماعي تحت أسم كتاب عظائم الدهور  ونود ونود أن نبين لكم يا أعزائنا حقيقة هذه الكتاب و ما الغاية من نشره حيث أنتشر كثيرا في الأونه الأخيرة وهو مجرد خزعبلات لا صحة لها بعد تاكدنا منه
و لا أعلم لمَ يُصر البعض من المؤمنين على تناقل ونشر كل منشور ملفت وغريب من الخرافات والأساطير وخصوصاً التي تنسب لأهل البيت ع

تحميل كتاب عظائم الدهور pdf
بلا علم ولا دراية ولا أحب ذكر أمثلة لأنها كثيرة وكثيرة وسأكتفي بمثالين اثنين فقط ،
🔺أولاهما
أبان الحرب على دا. ع ش حيث انتشرت قصيدة نُسبت لشاعر مجهول يدعى (ابن خويلد الصليمي الهذلي ) يقال أن عمرها 700 سنة ، والذي يرجع للقصيدة والشاعر يجد ؛-
1- :-أن كلماتها ركيكة وفيها مفردات غريبة ك(دائش و شنب) وهي مفردات حديثة
2-أن الشاعر مجهول وغير معروف ولم نسمع به من قبل وإلا لظهر لنا ديوانه الشعري أو بعض قصآئده مثلاً ..
ولعل القصيدة من نظم شاعر مصري لأن لهم مسحة في الشعر معروفة …
🔺ثانيهما
في هذه الأيام التي ظهر فيها بلآء ووبآء(كورونا)
المعروف علمياًب(كوفيد19) والذي هو الجيل الجديد التاسع عشر من نفس الفيروس ..
وقد صاحب ظهوره مقولات عجيبة وأساطير وتهويلات وقصص وحكايا ورؤى ومنامات يعجز المرئ عن إحصآءها ، ولن أتعرض لها فلا وقت عندي أقضيه بالسرد القصصي الخيالي الفارغ ،
لكنَّ الذي شدني وأثّر بي .. كثرة الإخوة والأصدقآء الذين أرسلوا لي منشوراً نُسب لنهج البلاغة وأنه من كلام أمير المؤمنين ع ولن أذكر كل المنشور لأنه تافه ولاقيمة له أبداً ..
وهم متفاعلون ويبحثون عن صدقه ..
وليتهم تفاعلوا مع عشرات ومئات المنشورات التي أكتبها أنا وغيري ….
والمهم أن الكلام الذي فيه عبارة عن (تسطير و نسج بلا معنى ولا فائدة فيه) وهو عبارة عن سجعيات تنتهي بحرف متشابه لا يوجد حرف منه في نهج البلاغة ولم يصدر عن أي ٍ من المعصومين ع .. حتى أني كتبت في العنوان فقرات منه خاطئة لا تصدر عن متعلم فضلاً عن عالم وأديب وفيها أخطآء نحوية ..

 

وأما الكتاب فهو (عظائم الدهور) وأنا أمتلك مكتبةً ضخمة بفضل الله جمعتها قبل أكثر من 25 سنة لم يمر عليّ إسم هكذا كتاب مطلقاً ولا إسم المؤلف (أبوعلي الدبيزي) ولم أسمع به إلا قبل ليلتين فقط وفقط حينما بحثت عنه في بعض المواقع الأليكترونية على شبكة النت ..
-أقول خاتماً كلامي بتذكرة
أيها الإخوة والأخوات الأكارم نحن أمام مسؤولية عظيمة مادام الناس يراجعوننا في أمثال هذه المسآئل وعليه لابد من توجيههم إلى قضية أساسية خطيرة وهي :
-أيها الناس لا يجوز لكم-شرعاً- نشر أي شيء منسوب لإحد الأئمة ع وإرساله مسَّلماً للإصدقآء وغيرهم وفي مواقع التواصل مالم تتأكدوا من صحة النسبة أو على الأقل الظن بها .
-أيها الناس لا يمكن تصديق أي أحد يظهر لكم بلباس الدين والشرع وهو يتحدث عن توقيتات وروايات يطبقها على فترة معينة تخص ظهور الإمام المهدي عج لأن أهل البيت ع نهوا عن التوقيت .
-أيها الناس لا تفتوا بأي شيءٍ قبل أن تسألوا أهل التخصص من العلمآء والفضلآء وما ذلك عليكم بعسير ..
-أيها الناس إنشروا النافع من كلام أهل البيت ع والعلمآء المعروفين وابتعدوا عن نشر ما يخالفهم ..
وهكذا ..
والحمد لله تعالى أولاً وآخراً
نسأل الله تعالى الثبات على الحق وأن يدفع عنا كل سوء ووبآء وبلآء بمحمد وآله الأوصيآء الأصفيآء

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *