التخطي إلى المحتوى

معلومات بفرض حجر صحي على 7 موظفين يحملون الجنسية الصينية يشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا يعلمون لدى شركة سيباك الصينية (CPECC) في البصرة وكذلك الاشتباه بإصابة مواطن عراقي بتماس معهم يعمل لدى شركة عراقية متعاقدة مع الشركة الصينية.

لذلك ندعو الجهات الصحية للتوجـه إلى شركة سيباك والتأكد من صحة المعلومة من عدمها والخروج ببيان رسمي توضيحي حول الموضوع الذي يتم تداوله الان بين موظفي الشركة .. الموقف يتطلب جدية مطلقة لتلافي أي خطر يهدد حياة المواطنين.

 

و وجه طييب عراقي يقيم في الصين، انتقادات لاذعة تجاه اجراءات الحكومة العراقية لمواجهة فايروس كورونا في العراق، واصفا تلك الإجراءات بأنها “مضحكة ومعيبة وغير مهنية”، معتبرا أن الفايروس قد وصل العراق وهو في “دور الحضانة”.

وقال الباحث في الصناعات الدوائية في جامعة شانسي الصينية للعلوم الدكتور زياد طارق، في مقال نشره على صفحته في مواقع التواصل الاجتماعي، “تقديري ان فايروس كورونا قد وصل للعراق وحاليا في فتره الحضانة”، عازيا سبب عدم الكشف عنه هو “عدم أمتلاك العراق لنظام صحي “.
واضاف زياد، وهو طبيب مختص بالامراض البايلوجية،  أن أجراءات وزارة النقل “مضحكة للغاية”، واجراءات وزاره الصحة “معيبة وغير مهنية”، لافتا الى أن الفايروس “ينتقل بالتنفس وهو جيل جديد من فايروسات القناة التنفسية وغير معروف سابقا ولا يمتلك العراق نسخه جينية منه”.

وتابع قائلا إن “التهاون بالتعامل مع الوافدين الاجانب والعراقيين من الصين وارسال طائرة عراقية الى ووهان هو بمثابة أرسال سيارة حمل الى مزرعة وتحميلها بالخضروات ومن ثم تفريغها بالمنزل”.

 

وشدد على أن “الواجب أيقاف كل الرحلات فورا وحجر اي وافد من الصين بعد شهر كانون الاول وإخضاعه للفحوصات الدقيقة واستئجار طائرة خاصة لنقل المقيمين العراقيين في الصين الى مدينة ثانية مثل مدينة اورومجي عاصمه اقليم شينجان، وفحصهم مجددا ومن ثم نقلهم بطائره اخرى الى العراق”.

وحذر الطبيب العراقي أن “العراق مقبل على كارثة صحية بسبب المسؤولين الذين وصفهم بـ”الدمج”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *