التخطي إلى المحتوى

أفضل جواز سفر في العالم و أسوء جواز في العالم

جواز السفر العراقي يحتل المرتبة ما قبل الأخيرة لأسوء جواز في العالم وفقاً لمؤشر مؤسسة “هينلي” السنوي لأفضل و أسوء جوازات السفر في العالم لعام 2020.

حيث أعلنت نتائج المؤشر اعتماداً على قوة جوازات السفر و على حرية المواطنين الحاملين له في السفر والتنقل بين دول العالم وجاء العراق في المرتبة ما قبل الأخيرة لاسوء جواز سفر و الذي لا يتيح لحاملهِ سوى دخول أقل من 30 دولة.

وفي المركز الثاني بعد جواز السفر الياباني والسينغافوري، حلّت جوازات السفر الفنلندية والألمانية والكورية الجنوبية (187 دولة)، وفي المركز الثالث حلّ الدانماركي والإيطالي ولوكسمبورغ (186 دولة)، ثم رابعاً؛ الأسترالي والهولندي والبرتغالي والسويسري (184 دولة) ثم البلجيكي والكندي واليوناني والإيطالي والنرويجي والبريطاني والأمريكي (183 دولة) ثم المالطي (182 دولة).

وجاء في المركز الأول عربياً (المركز 20 عالمياً) ضمن القائمة المذكورة دولة الإمارات العربية المتحدة التي يتيح جواز سفرها لحامله دخول (167 دولة)، تلتها الكويت (المركز 57 عالمياً) ويتيح جواز سفرها لحامله دخول (91 دولة)، ثم قطر (المركز 60 عالمياً) ويتيح جواز سفرها لحامله بالسفر إلى (56 دولة)، ثم البحرين (65 عالمياً 80 دولة)، ثم عُمان (67 عالمياً 77 دولة) بعدها السعودية (72عالمياً 72 دولة)، ثم تونس (77 عالمياً 67 دولة)، ثم المغرب (83 عالمياً 61 دولة)، وبعدها موريتانيا (86 عالمياً 58 دولة)، تليها الجزائر (94 عالمياً، 50 دولة) ثم مصر والأردن (95 عالمياً 49 دولة).

ومثلما حافظت دول آسيوية وأوروبية، إضافة للولايات المتحدة وأستراليا، لسنوات طويلة على مراكز الصدّارة لأقوى جوازات السفر في العالم، حافظت كذلك دول عربية بعينها على ترتيبها في المؤخرة عالمياً.

فوفق المؤشر المذكور سابقاً، والذي يعتمد على بيانات اتحاد النقل الجوي الدولي، جاء في ذيل القائمة الجواز الأفغاني (109 عالمياً، 25 دولة)، وحلّ قبله الجواز العراقي (108 عالمياً، 27 دولة)، وجاء قبله الجواز السوري (107 عالمياً، 29 دولة)، وحلّ قبله الجواز الباكستاني (106 عالمياً، 30 دولة) وقبله جاء الجواز الصومالي (105 عالمياً، 31 دولة)، وقبله الجواز اليمني (104 عالمياً، 33 دولة)، وقبله جوازات السفر للسودان وفلسطين وليبيا (103 عالمياً، 37 دولة) وقبلهم حلّ اللبناني (101 عالمياً، 39 دولة).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *